مناهج الدعوة الإسلامية

 

1- التعريف بالمناهج الدعوية

مناهج الدعوة هي :" نظم الدعوة، وخططها المرسومة لها " ، فيقال : نظام العقيدة في الإسلام، ونظام العبادة، ونظام الاقتصاد، وما إلى ذلك، كما يقال : نظام التبليغ، ونظام التعليم، ونظام التطبيق.

2- أنواع المناهج الدعوية

تنقسم المناهج الدعوية إلى أربع حيثيات، هي :

1-             من حيث واضعها أو مصدرها

2-             من حيث موضوعها

3-             من حيث طبيعتها

4-             من حيث ركائزها

التقسيم الأول : من حيث واضعها أو مصدرها

        تنقسم المناهج الدعوية من هذه الحيثية ( من حيث واضعها أو مصدرها) إلى قسمين أساسيين ، هما :

        أ . المناهج الربانية : وهي المناهج التي وضعها الشارع لهذه الدعوة عن طريق القرآ، أو السنة، فهي مناهج معصومة عن الخطأ، وأصل للمناهج الدعوية كلها... قال الله تعالى :﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا سورة المائدة : 48.

        ب. المناهج البشرية : هي المناهج الدعوية التي بضعها الدعاة والعلماء بإجتهادهم في أي جانب من جوانب الدعوة، تطبيقا للمناهج الربانية، راعتمادا عليها، وذلك بما يتناسب مع رمانهم، ويتلاءم مع ظروف المدعويين من حولهم، وهي مناهج يحتمل الخطأ والصواب.

 

التقسيم الثاني : من حيث موضوعها

 

        تتنوع المناهج الدعوية من حيث موضوعها إلى أنواع عديدة، وذلك لشمول الدعوة الإسلامية لجميع جوانب الحياة الإنسانية، فهناك مناهج عقدية، وعبادية، واجتماعية، واقتصادية، وعسكرية، وسياسية، وصحية، ورياضية، وترويحية، وما إلى ذلك.

 

التقسيم الثالث : من حيث طبيعتها

        تتنوع المناهج الدعوية أيضا من حيث طبيعتها إلى :

-       مناهج خاصة وأخرى عامة

-       مناهج فردية وأخرى جماعية

-       مناهج نظرية وأخرى تطبيقية ... وهكذا...

فلكل منهج من هذه المناهج طبيعته الخاصة به، وميدانه الذي وضع له، فالمنهج الخاص لا يصاح تعميمه، والمنهج العام لا يصلح تخصيصه، وهكذا.

 

التقسيم الرابع : من حيث ركائزها

        تتنوع المناهج الدعوية بجميع أنواعها السابقة من حيث ركائزها، وذلك تبعا لتنوع ركائز الفطرة الإنسانية الثلاث : القلب، والعقل، والحس.

-       فما كان من المناهج مرتكزا على القلب، سمي : المنهج العاطفي

-       فما كان من المناهج مرتكزا على العقل، سمي : المنهج العقلي

-       فما كان من المناهج مرتكزا على الحس، سمي : المنهج الحسي أو التجريبي

3. أهداف المناهج الدعوية

تنقسم الأهداف الدعوية إلى نوعين أساسيين ، هما :

1-             أهداف خاصة وجزئية

2-             أهداف عامة وكلية

فالأهداف الخاصة والجزئية مثل : الغاية التي شرعت من أجلها العبادات، كالصلاة، والصيام، والزكاة، والحجز

والأهداف العامة والكلية تتنوع إلى نوعين:

1-             أهداف مجملة

2-             أهداف مفصلة

فالأهداف المجملة : تحقيق مرضاة الله على جميع المستويات وفي جميع الميادين، قال تعالى :﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ  سورة الذاريات : 56.

والأهداف المفصلة : 1- إحقاق الحق وإبطال الباطل، قال تعالى :﴿ لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ﴾  سورة الأنفال : 8.

                        2- إنقاذ الناس من الضلال إلى الهدى ومن الظلمات إلى النور،وقال تعالى :﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ...﴾ سورة البقرة : 257.

                        3- بناء الشخصية المسلمة والمجتمع المسلم قال تعالى :﴿ قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ سورة الأنعام : 162.

4- المناهج الثلاثة ( العاطفي ، العقلي، الحسي)

        1- المنهج العاطفي: النظام الدعوي الذي يرتكز على القلب، ويحرك الشعور والوجدان.

        أبرز أساليبه:

                أ . أسلوب الموعظة الحسنة

                ب. إظهار الرأفة والرحمة بالمدعويين

                ج. قضاء الحاجات، وتقديم المساعدات، وتأمين الخدمات

        مواطن استعمالاته:

1-            حالة دعوة الجاهل

2-            حالة دعوة من تجهل حاله

3-            في دعوة أصحاب القلوب الضعيفة كالنساء , والأطفال

4-            في دعوة الآباء للأبناء، ودعوة الأبناء للآباء , الأقارب والأرحام

5-            في مواطن ضعف الدعوة، والشدة على المدعويين

من خصائص المنهج العاطفي :

1-            لطف أسلوبه

2-            سرعة تأثر المدعويين به

3-            تخفيف وطأة العدو أو المخالف

4-            سرعة التحول في آثاره

5-            سعة دائرة استعماله

2- المنهج العقلي : النظام الدعوي الذي يرتكز على العقل، ويدعو إلى التفكر والتدبر والاعتبا

        أبرز أساليبه:

1-            المحاكمات العقلية

2-            الجدل والمناظرة والحوار

3-            ضرب الأمثال بأنواعها

4-            القصص

مواطن استعمالا المنهج العقلي:

1-            في مواطن إنكار المدعوين

2-            مع المعتدين بعقولهم وأفكارهم من المدعوين

3-            مع المنصفين من الناس

4-            مع المتأثرين بالشبهات

من خصائص المنهج العقلي:

1-            اعتماده على الاستنتاجات العقلية

2-            عمق تأثيره في المدعوييند

3-            إفحام الخصم المعاند

4-            ضيق دائرته بالنسبة لدائرة المنهج العاطفي

 

        3- منهج الحسي أو التجريبي: : النظام الدعوي الذي يرتكز على الحواس، ويعتمد على المشاهدات والتجارب.

أبرز أساليبه :

1-            لفت الحس إلى التعرف على المحسوسات، للوصول عن طريقها إلى القناعات

2-            أسلوب التعليم التطبيقي على وجه يشاهد المدعو كيفية تطبيق

3-            القدوة العملية في تعليم الأخلاق والسلوك

4-            تغير المنكر باليد

5-            تأييد الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام بالمعجزات الحسية والخوارق

6-            أسلوب " التمثيل المسرحي".

مواطن استعمالاته:

1-            في تعليم الأمور التطبيقية العملية والدعوة إليها

2-             يستخدم في دعوة العلماء والمتخصصين في العلوم التطبيقية

3-            يستخدم في دعوة المتجاهلين للسنن الكونية

من خصائص المنهج الحسي:

1-             سرعة تأثيره لاعتماده على المحسوسات

2-             عمق تأثيره في النفوس البشرية

3-             سعة دائرة ، لاشتراك الناس جميعا

4-             يحتاج في استخدامه إلى خبرة واختصاص

 

5- الخصائض العامة للمناهج الدعوية

        هي :

1- &nbs